خلوة الممرض بالممرضة

خلوة الممرض بالممرضة

خلوة الممرض بالممرضة

خلوة الممرض بالممرضة

س – أنا ممرض وأعمل في تمريض الرجال ومعي ممرضة تعمل في نفس القسم في وقت ما بعد الدوام الرسمي ويستمر ذلك حتى الفجر وربما حصل بيننا خلوة كاملة ونحن نخاف على أنفسنا من الفتنة ولا نستطيع أن نغير من هذا الوضع، فهل نترك الوظيفة مخافة اللّه وليس لنا وظيفة أخرى للرزق؟ نرجو توجيهنا بما ترون.

ج – لا يجوز للمسئولين عن المستشفيات أن يجعلوا ممرضاً مداوماً وممرضة يبيتان وحدهما في الليل للحراسة والمراقبة، بل هذا غلط ومنكر عظيم، وهذا معناه الدعوة للفاحشة فإن الرجل إذا خلا بالمرأة في محل واحد فإنه لا يؤمن عليهما الشيطان أن يزين لهما فعل الفاحشة ووسائلها، ولهذا صح عن رسول اللّهصلى الله عليه وسلم أنه قال: “لا يخلون رجل بامرأة فإن الشيطان ثالثهما” (1) فلا يجوز هذا العمل، والواجب عليك تركه لأنه محرم ويفضي إلى ما حرم اللّه وسوف يعوضك اللّه خيراً منه إذا تركته للّه سبحانه لقول اللّه تعالى: (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ۚ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ ۚ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا (3)) (2) وقوله سبحانه:( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا) (3) وهكذا الممرضة عليها أن تحذر ذلك وأن تستقيل إذا لم يحصل مطلوبها لأن كل واحد منكم مسئول عما أوجب اللّه عليه وما حرم عليه.

 

 

(هذه الفتوى ألقيت في ختام محاضرة لسماحة الشيخ ابن باز رحمه الله بعنوان كلمة إلى الطبيب المسلم بمستشفى النور بمكة المكرمة عام 1410هـ في شهر رجب ).


([1]) البخاري الجهاد والسير (2844) ، مسلم الحج (1341) ، أحمد (1/222) .

([2]) سورة الطلاق ، الآيتان : 2 ، 3 .

([3]) سورة الطلاق ، الآية : 4 .

اتصل بنا

نسعد بتلقي ملاحظاتكم

5 + 14 =